الأمراض النسائية والتوليد

يتم تقديم الخدمات الطبية بين الساعة 08:30 والساعة 17:00 في أيام الأسبوع وبين الساعة 08:30 والساعة 12:30 في أيام السبت في وحدة الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى تركيا.

 

يتم تشخيص ومعالجة الأمراض التي تؤثر سلبا في جودة حياة النساء والتي تهدد صحة النساء الفيزيائية والنفسية بنجاح في وحدة الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى تركيا.   

 

تنتشر مجموعة الخدمات في وحدة الأمراض النسائية والتوليد على مدى 24 ساعة في اليوم والتي يقدم فيها الخدمات السريرية وتكون مفتوحة في المراجعات الطارئة.

 

الأمراض التي يتم مراقبتها ومعالجتها

يمكن ترتيب الأمراض النسائية التي يتم معالجتها في وحدتنا حسب تقييم كثافة المراجعات التي يأتي بها المرضى إلى المستشفى:

 

  • مراقبة ومعالجة الحمل
  • التشوهات الخلقية أو التشوهات التي تحدث فيما بعد في الأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية للنساء.
  • الأمراض النسائية وفترة المراهقة.
  • تشخيص ومعالجة سن اليأس.
  • الاضطرابات الهرمونية.
  • تشخيص ومعالجة الإجهاض المتكرر.
  • تشخيص ومعالجة العقم.
  • التهابات قناة الأعضاء التناسلية.
  • السلس البولي.
  • الحيض الغير منتظم والنزيف المهبلي الغير طبيعي.
  • الأمراض التي تنتقل عبر العلاقة الجنسية.
  • ترهل العضو الجنسي وما شابه من الأمراض.

 

خدمات التوليد

إن تنظيم ومراقبة برنامج الحياة للأمهات في مرحلة الحمل لها أهمية كبيرة. وإن مرحلة الحمل التي تحتوي على المراقبة بانتظام ضرورية بالنسبة للمرأة، كما هي ضرورية بالنسبة للطفل أيضا.

 

إن مفهوم ومبدأ وحدتنا هو (إن مرحلة الحمل البعيدة عن المشاكل وإنجاب الطفل الصحي هو حق لجميع النساء).

 

ومن أجل هذا يجب مراقبة الصحة والتطور للطفل وللأم أيضا في مرحلة الحمل ويجب تحديد الاضطرابات إن وجدت. 

 

يتم تحقيق إجراءات المراقبة عبر الاختبارات والتحاليل التي تُجرى تحت مسئولية وحدة التوليد. ويمكن تطبيق المعالجات من أجل صحة الأم والطفل عند الضرورة بعد تدقيق المعطيات التي تم الحصول عليها. ويتم اتخاذ التدابير الضرورية بدقة عالية من أجل الولادة عبر تدقيق المعلومات التي تم الحصول عليها بالمراقبات المنتظمة.

 

يتم تقديم الخدمات التالية في وحدة التوليد:

  • الرعاية الدورية قبل الولادة
  • الولادة دون الشعور بالألم (التوليد تحت التخدير فوق الجافية)
  • مراقبة وإدارة حالات الحمل عالية الخطورة
  • الإجهاض المتكرر
  • مراقبة ومعالجة تأخر النمو داخل الرحم
  • معالجة الحمل المتعدد
  • معالجة مرض السكري أو الضغط العالي الذي يظهر في مرحلة الحمل
  • مراقبة ومعالجات النزيف الذي يظهر في مرحلة الحمل
  • إن هدفنا نحن كوحدة الأمراض النسائية والتوليد، هو تطبيق وانتشار الطب الوقائي قبل معالجة الأمراض. والخدمات التي نقدمها في هذا المجال هي كالتالي:
  • فحص الأمراض النسائية العامة
  • أساليب التنظيم الأسري
  • الفحوصات والتقييمات التي تُجرى قبل الحمل
  • فحوصات الحمل (رعاية ما قبل الولادة)
  • فحوصات سن اليأس


فحص عام للأمراض النسائية:

يعتمد على مراجعة السيدات لطبيب الأمراض النسائية بالسنة مرة بالحد الأدنى. ويتم فحص الحوض عن طريق التصوير بالأمواج الفوق صوتية، وإجراء فحص (smear) عن طريق فم الرحم. وبهذه الطريقة يمكننا أن نحدد سرطان فم الرحم في وقت مبكر.

يمكننا أن نكتشف تشوهات النسيج المشتبه بها، من خلال فحص لطاخة بابانيكولا. بعدها يخطط للمريض فحوصات متقدمة أكثر. ولكن قد نكون تأخرنا كثيرا عندما نكتشف سرطان فم الرحم بعد ظهوره طبيا. ولهذا السبب يجب على المرأة أن تجري بشكل روتيني الفحص اللازم لأمراض النساء وهذا الاختبار بالسنة مرة واحدة كحد أدنى.

إن فحص لطاخة بابانيكولا، هو فحص يجرى في غرفة الفحص من قبل خبير بالولادة، ولا يستغرق أكثر من بضع دقائق. يؤخذ خلايا من فم الرحم بواسطة فرشاة خاصة وترسل إلى مختبر أمراض الأنسجة، ويتم تدقيقها. ولا يشعر المريض أي وجع من جراء هذا الفحص.

إن أهم الأعراض التي تدل على سرطان فم الرحم هو النزيف المهبلي، وبشكل خاص النزيف الذي يحصل بعد الجماع. ومن الأعراض التي تدل على هذا السرطان، السيلان الذي يجري بلون المرق. ويجب فحص أي سيلان يستمر لفترة طويلة مهما كان نوعه. وعندما تظهر هذه الأعراض ربما يكون قد فات الأوان، وربما تكون تمددت الخلايا السرطانية إلى الأعضاء المجاورة والبعيدة. لهذا السبب وكما ذكرت أنفا فان إجراء فحص لطاخة بابانيكولا قبل ظهور أي عرض لها أهميتها. بحيث قد يكون فحص لطاخة بابانيكولا سببا لاكتشاف مرض سرطان فم الرحم ويساعد على إنقاذ حياة المرأة.

وسائل تنظيم الأسرة:

بداية نقدم معلومات حول وسائل تنظيم الأسرة. وإذا وجب الأمر يتم اتخاذ اختيار الوسيلة بالاستشارة مع الزوجين، ثم يطبق على الشخص. وبما أن كل الوسائل لا تناسب كل المرضى، يتم تقييم كل حالة لوحدها ثم يتم الاختيار. ويقدم أثناء ذلك معلومات مختلفة وصحيحة للأسرة، بدء من الوسائل الحديثة وصولا إلى حبوب منع الحمل. ويمكن تطبيق وسائل منع الحمل (لولب) داخل الرحم. وإذا طلب منا يمكننا أن نطبق وسيلة دائمة بالمنظار وهي ربط القنوات.

التقييمات التي تجرى قبل الحمل.

يتم مقابلة مفصلة مع الزوجين المراجعين قبل الحمل، ونسال عن ماضي الأسرة ثم نُـقيم المخاطر المحتملة ( زواج الأقارب، مشاكل حمل سابق، سن المرأة المرشحة للأمومة، عدم توافق الدم، الأمراض السابقة للمرأة مثل السكري، الغدة الدرقية، الضغط العالي وما شابه ذلك) ويتم إجراء الفحص والتدقيق ثم تُبلغ الأسرة عن النتائج.

فحوصات الحمل (رعاية ما قبل الحمل)

إن هذه الفحوصات التي تبدأ مع بداية الحمل، تتكرر مرة واحدة كل أربع أسابيع، لمدة 32 أسبوعا. وبعد 32 أسبوع، تتكرر كل أسبوعين مرة، حتى الأسبوع 36، بعدها تتكرر كل أسبوع مرة. وفي كل فحص يتم تقييم وزن وضغط المرأة المرشحة للأمومة. ويتم فحص وتقييم وضع الجنين بالأمواج الفوق صوتية، كما يتم الفحوصات والتدقيقات اللازمة حسب التطور الأسبوعي.

فحص واختبار الأسابيع 11-14:

إن الفحص الذي يجري بين هذه الأسابيع يتم من خلاله معرفة ما إذا كان الجنين يحمل مخاطر مرض متلازمة داون  (شذوذ وراثية ) أو ما شابهه من أمراض. ويتم هذا الفحص عن طريق اخذ دم من الأم بعد فحص سماكة عنق الجنين عن طريق التصوير بالأمواج الفوق صوتية، والتدقيق بمعطيات (PAPP-A) و (BHCG).

 

التصوير بالأمواج الفوق صوتية بالمستوى الثاني والدوبلر:

وخلال الأسابيع 19-23 من الحمل يتم فحص الجنين بدقة متناهية. ويتم تحديد مستوى دوران الدم ما بين الأم والجنين ومعرفة ما إذا كان كافيا. وتستمر الفحوصات والاختبارات حتى وقت الاقتراب من الوضع. وبعد الأسبوع الـ 32 يتم فحص نبضات قلب الجنين بالـ (NST) اختبار الإجهاد، ويتم متابعة تقلصات الرحم.

 

فحوصات سن اليأس

يتم ترشيد المرضى عندما تبدأ اضطرابات الدورة الشهرية التي تسبق فترة سن اليأس التي تبدأ بعد مرور سنة واحدة على انقطاع الدورة الشهرية. ويتم إجراء فحوصات الحوض، وتقييم التصوير بالأمواج الفوق صوتية، وإجراء فحص (smear) عن طريق فم الرحم، وفحص الثدي، والتصوير الإشعاعي للثدي، والشكاوى الناجمة عن نقض العظام، (فحوصات هشاشة العظام).


ولادة بدون الم:

تعتبر الولادة أهم مفترق الطرق في حياة المرأة، لأنها تجلب معها التغير ألبدني والحياتي. وتستطيع

الحوامل تفضيل الولادة في مستشفانا، عن طريق تطبيق التخدير الموضعي.