الأمراض الداخلية

يتم مراقبة ومعالجة الأمراض الروماتيزمية بنجاح في وحدة الأمراض الداخلية في مستشفى تركيا.

يتم تقديم الخدمات الطبية بين الساعة 08:30 والساعة 17:30 في أيام الأسبوع وبين الساعة 08:30 والساعة 12:30 في أيام السبت.

يمكنكم الحصول على الموعد عبر الهاتف:

14 14 314 0212

إن وحدة الأمراض الداخلية في مستشفى تركيا تستطيع تقديم الخدمات مدى 24 ساعة في اليوم مع كادرها المختص وتجهيزاتها التقنية.

 

تقدم وحدة الأمراض الداخلية خدمات الفحص الشامل (check-up) والخدمات الاستشارية أيضا إلى جانب خدمات التشخيص والمعالجة ضمن نظام عملها. وتستطيع مجاوبة المراجعات المستعجلة دون انقطاع. ويتم تقديم الخدمات التي تنتشر على مدى 24 ساعة من قبل الأطباء المختصين.

 

ويتم دعم خدمات ونشاطات وحدة الأمراض الداخلية بالتجهيزات التقنية لمستشفى تركيا. ويتم إجراء جميع التحاليل والاختبارات وخدمات التصوير الضرورية بنجاح من أجل تشخيص جميع أنواع الأمراض.

مجال العمل
يتم تشخيص ومعالجة الأمراض التالية في وحدة الأمراض الداخلية في مستشفى تركيا:

  • مشاكل الضغط
  • أمراض المعدة ونظام الأمعاء
  • أمراض القلب
  • الأمراض الروماتيزمية
  • تشخيص ومعالجة الأمراض المتعلقة بالهرمونات مثل تضخم الغدة الدرقية والمرض السكري
  • خدمات التعليم والاستشارات بالنسبة لهذه المجموعة من الأمراض


وغير هذا، يتم التعاون والاتصال مع قسم أمراض الجهاز الهضمي، وقسم الأورام، وقسم أمراض القلب التي هي من فروع الأمراض الداخلية في مجال التشخيص وفي مجال التدقيقات المخبرية والمعالجات.

إن وحدة الأمراض الداخلية تخطي الخطوة الأولى في تشخيص ومعالجة الأمراض المختلفة التخصصات مع كادر أطبائها الأخصائيين.

 

يتم تحديد الأمراض الفعالة للمرضى المراجعين بسبب المشاكل الصحية العامة لإجراء المعالجة في المجال التخصصي المعني بذلك المرض.

مشاكل الضغط
تتطور اضطرابات الضغط التي هي مشكلة صحية شائعة نتيجة أسباب مختلفة. ويمكن تحديد أسباب اضطرابات الضغط التي قد تختلف حسب الجنس والسن، ويمكن تحقيق توازنها. وهكذا تكون قد منعت الأضرار المتوقعة للضغط العالي. إن السيطرة على مشاكل الضغط يلعب دورا مهما في الرفع من مستوى جودة الحياة.

الأمراض الروماتيزمية

يتم السيطرة على الأمراض الروماتيزمية التي تظهر في فئات العمر والجنس المختلفة، عبر برامج المعالجة المنتظمة في مستشفى تركيا.

يوجد أكثر من 100 نوع للأمراض الروماتيزمية التي هي مشكلة شائعة بين الناس. ويمكن القضاء على السلبيات الناتجة من هذه الأمراض أو السيطرة عليها باتخاذ التدابير قبل فوات الأوان. والتشخيص الصحيح يلعب دورا مهما في هذا المجال كما هو الحال في جميع المشاكل الصحية.

يمكن للأمراض الروماتيزمية أن تظهر عند الشباب أيضا، رغم أن بعضا من أنواعها تزداد درجتها عند المسنين.

وإن التعاون بين المريض والطبيب يلعب دورا أساسيا في تشخيص ومعالجة هذه الأمراض.

مرض شائع، التهاب المفاصل

إن التهاب المفاصل هو إحدى الأمراض الأكثر شيوعا بين الأمراض الروماتيزمية. ينقسم التهاب المفاصل إلى قسمين: التهاب المفاصل الروماتيزمي وهشاشة العظام. إن التهاب المفاصل الروماتيزمي الذي يظهر في جميع فئات العمر، يظهر عند النساء أكثر من الرجال بنسبة ثلاث أضعاف.

يظهر التهاب المفاصل الروماتيزمي عند الشباب والمتوسطي العمر. أما هشاشة العظام فتكون فعالة عند المسنين.

إن مشاكل الجهاز المناعي تشكل السبب الرئيسي بين الأسباب العامة للأمراض الروماتيزمية. إن التهاب المفاصل الروماتيزمي يتسبب في انتفاخ الأنسجة بسب الالتهاب في المفاصل. إنه أغلب المناطق التي يؤثر بها هي الأصابع والمعاصم والمرفقين، والرُكب، والكاحلين.

أما هشاشة العظام فتظهر عند المسنين الذين يتعرضون للإصابات في مفاصلهم نتيجة أسباب مختلفة. ويُعد مرض هشاشة العظام الذي يظهر عند جميع المسنين تقريبا ولو بشكل قليل، على أنه ضعف المفاصل.

إن هشاشة العظام تظهر غالبا في المناطق التي تحمل الحمولة من الجسم مثل الورك والركب والأقدام والعمود الفقري.

إن المفاصل التي هي مواقع اجتماع عظمين في الجسم، لها وظيفة تحقيق الحركات في الجسم. ولهذا السبب فإن الأمراض التي تحصل في المفاصل، تؤثر في الحركات وبالتالي في الحياة بشكل سلبي.

ويجب استعمال المسكنات خلال المعالجة كون هذه الأمراض تُشعر الإنسان بالألم.

إلا أنه يجب القيام بالحركات بشكل مستمر للقضاء على تأثيراتها السلبية أو خفضها إلى الأدنى. ويتم إجراء المعالجة الدوائية ضد الألم والتورم، كون التهاب المفاصل الروماتيزمية يتسبب في التورم أيضا.

أما القسم الثاني من المعالجة فيشكله اكتساب الحركة للمفاصل. إن بقاء المفاصل دون حركة يتسبب في تصلبها وصعوبة التحرك مع مرور الوقت. ويُمنع حدوث هذا الخطر مع القيام بالحركات بانتظام.

و تكون التمارين ذات أهمية كبرى من أجل جميع فئات العمر من ناحية الحفاظ علة جودة الحياة أو تحسين الجودة المضطربة.

تتكون معالجة الأمراض من ثلاث أقسام: عدم الإرهاق كثيرا، والتمارين، ومراقبة الألم.